عندما نصدم بالواقع , إحباط الانترن !

 

انا انتيرن جدا مكتئبة،في النهايه طلع كذا تخصصي مو مثل ما اتوقعته في بيشنت قالي بس هو ذا الي تعملو هو ذا تخصصكم؟!كلمته وقفتني لدرجة فكرت ادرس تخصص ثاني تخصص يحترمني يرفعني مو بيئة سيئة غير متعاونه مفككه يرمو الشغل ع الانتيرن وفاقدين العلم وطرق التعليم اخصائين غير مؤهلين! محبط!!انا احب تخصصي ارشديني😢


في مرحلة الانترن فترة التعرف على الواقع بمره و حلوه ، عادة ننزل كلنا حماس و جراءة و ما نتبه انا غير مهئين للتعامل مع المواقف الصعبة ، في البداية تركيزنا على تجربة جديدة؛ حماس ؛ تعلم ؛ ..
تحسب كل شخص بيكون معك. .
تنزل الحياة العملية و انت تعتقد أن كل مريض هيمشي معك بشكل مثالي. .
و أن كل موظف راح يمسك بيدك و يساعدك. .
و تغرك نفسك بعد قراءة هنا و هناك و حضور كم ملتقى بأنك كملت أساسيات التعامل مع أغلب الأمور .
كل هذه الأفكار تضعك في صدمة لما تدرك العكس ؛ لما يظهر الموظف اللي يغار منك و المريض اللي ما يقدر او يشكرك. .
تبدأ تشك في قدرتك ، هل أنت قد هالضغط. .
لوهلة تبدأ تتخيل فشلك في أبسط الأمور ..
و تضيع ما تدري فين تقرأ عشان تعوض النقص و ترد على هجوم الواقع عليك ..
هذا سيناريو مر علينا جميعا؛ إحباط الانترن !
طبيعي جدا تمر به و لكن الغير طبيعي تسمح له يسيطر عليك بدل العكس
معه يمكن تبدأ تشك في تخصصك ، و أنه أقل من غيره و الواقع لا و الف لا ..
تخصصك أفق غير منتهي و لكنه مثله مثل أي علم يحتاج علم ، صبر ، كفاح ، شغف و الأهم مواقف فشل نتعلم منها .
ابدأ لا تشكي في تخصص العلاج الطبيعي؛ والله قرأت أشياء لو اقدر أفرغها في رأسك الآن لعرفتي ليش انا اقول هذا الكلام ؛ تخصصي عظيم أغار عليه حتى من أخطاء بعض المنتسبين له اسما فقط .
الأهم افهمي الواقع بحقيقته؛ هذا يخفف عليك الصدمة و يعطيك فرصه للتفكير في الخطوات القادمة بدل اطاله السقوط.

مريت بالموقف اللي عيوني دمعت من صدمات واقع الانترن و الحمدلله بسبب هذه المواقف عرفت ايش لي و ايش علي و أخطاء اللي حولي فردية تخصصي برىء منها 🌟

كل شخص فينا تقريبا هيمر بهذه المرحة مرحلة الإصطدام بالواقع قبل فهمه و مجاراته

انهضي و تعرفي على تخصصك من جديد بعمق و شغف أكبر و ستجدين إجابات مناسبة .

 

قصة قصيرة من أحد كتبي المفضلة :)

قصه

 

#قصة ممتعة : رجل إطفاء 37 سنة تعرض لألم حاد في الظهر و عنده مارثوان خلال 66 أيام ، ماذا فعل معه لويس جيفورد كأخصائي علاج طبيعي ؟
طبعاً الموضوع يعتمد على المرونة في قياس وضع المريض و ظروفه و من خلال النص نقدر نقيس العوامل اللي أدت لنهاية سعيدة هنا 👌
عوامل القوة أو كما تسمى
SIM * Safety in me*
أقوى في هذا المريض ..
#لاحظوا اتخذ القرار اعتمد على أمور مثل :
العمر ،
نتائج الفحص ،
الحالة الجسدية بشكل عام ،
تاريخ المريض مع الإصابات و اللي كان نظيف هنا و أخيرا ؛
تجربة اختبار قام بها لويس مع مريضه
.. و بكل تأكيد اترك لكم تخيل تأثير تعامل الأخصائي في تثقيف المريض على النهاية السعيدة ، يعني المرحلة الأولية لأي إصابة فيها نقطة يساهم الاخصائي أو الطبيب يا انه يطمن المريض و يوضح له طبيعة الإصابة بشكل صحيح مع الحرص على عدم الاستناد المبالغ ع الراحة *طبعا بعد استبعاد عوامل الرد فلاغ*
أو أنه يصير مرعب و يخوف المريض و ظهرك راح ينكسر و ممنوع تسوي كذا أو كذا العمر كله و بالنهاية ينتهي الأمر بحالة حادة بسيطة لام مزمن قد يصبح إعاقة بالنسبة لحياة الشخص . .
.
البروفسور كارين اوسيلفيان قال في أحد محاضراته : الم الظهر الحاد يعتبر في الأغلب الحالات مثل الزكام كل شخص لازم يمر به و يشفى غالبا تلقائيا خلال أسبوعين أو ما قارب ذلك ، لكن توجد عوامل أخرى قد تحوله لألم مزمن او سبب إعاقة و اهم هذه العوامل ما يسمى ب
Over diagnosis and over treatment. .
و الشرح الذي تلقيته في بداية الإصابة من المختص الطبي راح يحدد كورس الألم العمر كله معك! ..

#ملاحظة: تجنبا لسوء الفهم نعيد التعامل مع الرد فلاغ يغير مسار العلاج و التشخيص تماما و لكن المنتشر هو أن أغلب الآلام الظهر الحادة بسيطة تزول حتى بدون علاج بإذن الله.

لحظات ضعف ، بداية مواجهتي مع أعراض خمول الغدة الدرقية 

​شيء لابد منه ، لا مفر من المرور بلحظات ضعف من فترة لأخرى. 

و شيئ متوقع أن أغلبنا يحاول إخفاءها قدر المستطاع عن الجميع .

نخاف أن تستغل ضدنا و نخاف أن نعامل بشفقة و عجز. 

في بداية عملي و تجربتي مع الألم المزمن كنت أتضايق عندما تبدو مريضة قلقة علي و تحاول التخفيف عني في بعض لحظات ضغوط العمل التي لم استطيع إخفاءها تأثيرها علي. 

يفترض بي أن أقدم المساعدة لا العكس ، لم أحب نظرات الشفقة يوما.

استمر في القراءة

لماذا لم أعد أكتب كثيراً ؟

لماذا لم أعد أكتب كثيراً ؟

 

☄ منذ البداية لطالما كنت مولعة بالورق و الكتابة ، تشدني أوراق الملاحظات الصغيرة ، و أهوى التخليص بأسلوبي المبعثر .
عندما كنت في الثانوي بدأت أولى محاولات تلخيصي لأهم مسائل الفيزياء ؛ صحيح كانت تجربة شبه فاشلة لاني لخصتها في اليوم السابق للأختبار و ضيعت الكثير من الوقت على نفسي ، و قد أدركت ذلك اثناء الكتابة لكني لم أتوقف !
مع هذا أفادني ملخصي بشكل أو بأخر حتى لو لم يكن مثاليا و عندما رأته زميلتي طلبته للمراجعة مما زادني فخراً بإنجازي ☺

 

استمر في القراءة