لحظات ضعف ، بداية مواجهتي مع أعراض خمول الغدة الدرقية 

​شيء لابد منه ، لا مفر من المرور بلحظات ضعف من فترة لأخرى. 

و شيئ متوقع أن أغلبنا يحاول إخفاءها قدر المستطاع عن الجميع .

نخاف أن تستغل ضدنا و نخاف أن نعامل بشفقة و عجز. 

في بداية عملي و تجربتي مع الألم المزمن كنت أتضايق عندما تبدو مريضة قلقة علي و تحاول التخفيف عني في بعض لحظات ضغوط العمل التي لم استطيع إخفاءها تأثيرها علي. 

يفترض بي أن أقدم المساعدة لا العكس ، لم أحب نظرات الشفقة يوما.

استمر في القراءة

المريض المثالي…

.
 أي مختص علاج طبيعي و كبداية مع النزول للحياة العملية يبدأ يضع أسس هذا النزول وقف ما تعلم ؛ و كله أمل بأنه سيرى مريضه يتحسن و بكل مثالية ..
تماما مثل المريض اللي كان نتخيله و نسمع به في الجامعة ؛ المريض اللي تمشي معه الحسبة صح تماما؛
1+1=2
ألم = الكترو + حرارة + مانيول + تمارين و نصائح غالبا = تحسن واضح المسار..

استمر في القراءة

لماذا أصبح الواجب يسمى “إنجازا” ؟

إذا أردت أن تتعرف على حقيقة شخص لا تحكم عليه من كلام الناس أو شخصيته في مواقع التواصل . .

.

.

لابد أن تعيش معه أسبوع أو شهر على الأقل لتكتشف واقعه بحلوه أو مره. 

حتى لو حاول أن يخفى أو يتصنع شيء أمامك ؛ الأمر ليس سهلا في الحياة الواقعية .

.

.

استمر في القراءة